عمدة كييف يكشف عن تلقيه تهديدات من مكتب زيلينسكي

تقرير: إقالات بالجملة لـ قيادات الأمن الوطني بتهم الخيانة في أوكرانيا

تابعنا على:   22:01 2022-08-15

أمد/ كييف – وكالات: أقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يوم الإثنين، رؤساء المكاتب الإقليمية الثلاثة لجهاز الأمن الوطني.

جاء ذلك بعد أن أقال زيلينسكي، مدير جهاز الأمن الأوكراني، إيفان باكانوف، مشيرًا إلى خيانة واسعة النطاق بين العملاء.

وحسب “روسيا اليوم”، أقيل مسؤولون أمنيون كبار في مناطق كييف ولفيف وتيرنوبل بمرسوم رئاسي، وتم تعيين مدير جديد على الفور في مكتب ادارة أمن الدولة في كييف ولكن لم يتم الكشف عن بديلين للآخرين.

حملة قمع

ويبدو أن تحرك زيلينسكي كان استمرارًا للحملة القمعية على وحدة إدارة الأمن التي أطلقها في منتصف يوليو. 

وفي ذلك الوقت، قام الرئيس الأوكراني بفصل رئيس جهاز الأمن، إيفان باكانوف، ونائبه، وأربعة رؤساء إقليميين.

كما أقال المدعية العامة الأوكرانية، إيرينا فينيديكتوفا.

وادعى زيلينسكي أن التغيير كان بسبب “الخيانة” المتفشية تحت قيادة المسؤولين.

أمريكا تفقد الثقة في زيلينسكي

وبحسب ما ورد لم يتم النظر إلى هذه الخطوة بشكل إيجابي من قبل حكومة الولايات المتحدة، التي تحافظ علنًا على دعمها الثابت للرئيس الأوكراني.

لكن وفقًا لوسائل الإعلام الأمريكية، قال مسؤولو البيت الأبيض، إن “هناك عدم ثقة متزايدًا في واشنطن بشأن حكم زيلينسكي الاستبدادي المتزايد”.

ولم يكن من غير المألوف أن يشكك المسؤولون الأوكرانيون في ولاء المواطنين وسط النزاع المسلح مع روسيا. 

واقترح حاكم نيكولاييف، فيتالي كيم، أنه قد يضع عاصمة منطقته في حالة إغلاق لإجراء عملية تطهير، قائلاً إنه لا يثق بأحد.

لماذا هاجمت روسيا أوكرانيا؟

وأرسلت روسيا قوات إلى أوكرانيا في 24 فبراير، مستشهدة بفشل كييف في تنفيذ اتفاقيات مينسك، المصممة لمنح منطقتي دونيتسك ولوجانسك وضعا خاصا داخل الدولة الأوكرانية. 
وتم التوقيع على البروتوكولات، التي توسطت فيها ألمانيا وفرنسا، لأول مرة في عام 2014. 

واعترف الرئيس الأوكراني السابق، بيوتر بوروشنكو، منذ ذلك الحين بأن الهدف الرئيسي لكييف كان استخدام وقف إطلاق النار لكسب الوقت وتأسيس قوات مسلحة قوية.

عمدة كييف يكشف عن تلقيه تهديدات

ومن جهة أخرى، تلقى عمدة كييف فيتالي كليتشكو تهديدات من مكتب الرئيس الأوكراني، فلاديمير زيلينسكي، بعد توقيعه على خطاب مفتوح يناشد فيه زيلينسكي إعادة الجنسية إلى جينادي كوربان رئيس مقر الدفاع في دنيبر.

أعلن كليتشكو ذلك في مقابلة مع موقع "بابل" وقال: "سأكشف لكم عن سر. بعد أن وقعت على الرسالة، جرى معي حديث تضمن تلميحات".

وذكر كليتشكو أنهم قالوا له: "لا تستبق الأمور. نحن لم نصل بعد إلى موضوع جنسيتك الألمانية".

وشدد عمدة العاصمة الأوكرانية، على أنه في الواقع لا يحمل الجنسية الألمانية.

وأضاف: "لقد أمضيت فعلا معظم حياتي في ألمانيا وأمريكا. وأتيحت لي الفرصة للحصول على الجنسية، وكانت هناك اقتراحات من هذا القبيل، ولكن لماذا؟ كنت وما زلت مواطنا في أوكرانيا، وليس لدي جوازات سفر أخرى".

في وقت سابق، قال كوربان إنه حاول عبور الحدود بين بولندا وأوكرانيا عند نقطة تفتيش في مقاطعة لفوف، لكن حرس الحدود الأوكرانيين لم يسمحوا له بدخول البلاد، وبرروا تصرفهم بمرسوم زيلينسكي، وسحبوا جواز سفره الأوكراني.

اخر الأخبار