رؤية في النهج التحرري

تابعنا على:   16:04 2022-05-16

د.حسن السعدوني

أمد/ يلجأ الإنسان إلى الكتابة للتعبير عما يجول فى خاطره من أفكار ورؤى تحتمل الصواب والخطأ.لست كاتبًا محترفًا لكي أظن ان لي رؤية إستراتيجية أو ان كتاباتي ستكشف المستور .

لعلي أشعر بسعادة غامرة حين اتشارك فى كتاباتي ذات الرؤية حول موضوع ما أو قضية بعينها.ولهذا أعتقد أنه من الجيد الكتابة والتعبير عن آرائنا ،  إزاء مختلف القضايا لأنها تعطينا البعد الإنساني التشاركى ما نتفق عليه وما نختلف، وليس بالضرورة ان نأتي بالجديد كل مرة ولكن حسبنا ان نذكر الجميع وبخاصة صانعي القرار باهتماماتنا.

عطفًا على ما سبق ، ترى ما الجديد الذي سنضيفه مثلًا حين نتطرق لقضيتنا الفلسطينية وقد مضى عليها نحو سبعة عقود ونيف ؟ اليوم نسمع من هنا وهناك على لسان مسؤولين غربين أميركيين وأوروبيين كبار بضرورة التحقيق فى حادثة اغتيال الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة .

بداية نحن نؤمن ان إسرائيل هي : صناعةبريطانية خالصة و غربية إستعمارية بإمتياز وتتصدر حاليًا، 

أميركا هذا الدور من دعم مادي وعسكري  ودبلوماسي 

فى مختلف المحافل الدولية ، ولازالت للأسف الابن المدلل لها .

لا أعرف حتى الساعة الهدف من الدعوة لإجراء التحقيق ما دمت النية بالمحاسبة غير واردة لديهم  لماذا يرفضون فكرة أو تصور ان هذه الدولة قامت على  البطش والقتل والجرائم والمجازر ؟ للأسف ببساطة شديدة لأنها صناعتهم أو بعبارة أخرى بلغة ساذجة، للغاية يثقون بطهارة سلاحهم ويستبعدون استخدامها فى أمور قذرة ومشبوهه هذه القذارة ليس المنتج الأول لهم وهم يدركون ولكن لا يصدقون .

هنا لابد لنا وقفة وتمعن لندرك أولاً: هل نحن نواجه الغرب بزعامة الولايات المتحدة أم أننا نعجز حتى الساعة لخلق رأي عام أميركي ضاغط على الإحتلال أم ان دولة الإحتلال هي : من تهيمن على صناعة قرارات الغرب إزاء قضيتنا ولربما كلها مجتمعة.

لابدلنا وقفة ولابد من دراسة جميع الأسباب لأننا ببساطة شديدة نريد تقصير عمر الإحتلال على أرضنا وترشيد فاتورة التحرر و الاستقلال لأنها آتيةًً لنقول :  لهم ماقال موسى عليه السلام لفرعون و السلام على من أتبع الهدى .

كلمات دلالية

اخر الأخبار