لماذا أطلق على متحور "كورونا" الجديد اسم "أوميكرون"؟

تابعنا على:   19:32 2021-11-27

أمد/ عواصم: سارعت دول العالم إلى فرض قيود جديدة للسفر، عقب الكشف عن متحور كورونا الجديد "أوميكرون" الذي تم اكتشافه في جنوب أفريقيا، وسط مخاوف من احتمال انتشاره السريع.

ويتساءل آلاف المتابعين لآخر تطورات الوباء حول العالم عن سبب تسمية المتحور الجديد بـ"أوميكرون".

ما سر اسم "أوميكرون"؟

يعود اسم "أوميكرون" الذي أطلقته منظمة الصحة العالمية على المتحور الجديد متعدد الطفرات، إلى سبب بسيط جدًا على ما يبدو، فعبارة أوميكرون تعني "حرف o" باليونانية، والحرف الخامس عشر في أبجديتها.

كما أن سبب إطلاق هذا الحرف على السلالة الجديدة، فدائمًا ما تستخدم منظمة الصحة العالمية منذ ظهور "كوفيد-19" أحرفًا من الأبجدية اليونانية، مثل "ألفا وبيتا وجاما ودلتا"، لتسمية المتحورات التي ظهرت في دول العالم.

وكان فريق تابع لمنظمة الصحة العالمية أوصى باستخدام الأحرف اليونانيّة لتسهيل الأمر على غير المتخصّصين.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية، أمس الجمعة، أن المتحور الجديد الذي تم اكتشافه لأول مرة في جنوب قارة إفريقيا، شديد العدوى ومثير للقلق، وأطلقت عليه اسم "أوميكرون" .

فيما أعلنت وكالة صحية أوروبية في وقت لاحق، أن خطر انتشار المتحور الجديد في أوروبا "مرتفع إلى مرتفع جداً".

وأكدت الصحة العالمية أن "السلالة لها عدد كبير من الطفرات، وبعضها مثيرة للقلق.. وتشير المعطيات الأولية إلى خطر أكبر للإصابات المتكررة بهذه السلالة بالمقارنة مع السلالات الأخرى.. ويتم رصد زيادة الإصابات بهذه السلالة في كافة المحافظات جنوب إفريقيا تقريبا".

كما شددت المنظمة الدولية على أن فريقها الخاص بتقييم الفيروس سيواصل دراساته للسلالة الجديدة وسيقدم المعلومات للدول الأعضاء.

ويقول العلماء إن المتحور الجديد يحمل عددا كبيرا من الطفرات في بروتين سبايك الخاص به، والذي يعد مسؤولا بشكل رئيسي عن دخول الفيروس إلى خلايا جسم الإنسان.

ويعد هذا البروتين هو الهدف الرئيسي للقاحات التي تعمل عن منح الجسم مناعة ضد الفيروس، ورغم ذلك، لا يزال الباحثون يحاولون تحديد ما إذا كانت السلالة الجديدة أكثر قدرة على العدوى أو أكثر فتكا من السلالات السابقة.

وفي هذا الإطار، أوصى مسؤولون في الاتحاد الأوروبي اجتمعوا في شكل عاجل الجمعة لبحث خطر المتحورة الجديدة، الدول الـ27 في الاتحاد بتعليق الرحلات الآتية من الجنوب الأفريقي.

وكتب المتحدث باسم المفوضية الأوروبية إريك مامر على تويتر "توافقت الدول الأعضاء على الإسراع في فرض قيود على كل الرحلات إلى الاتحاد الأوروبي الآتية من سبع دول في منطقة أفريقيا الجنوبية: بوتسوانا وإسواتيني وليسوتو وموزمبيق وناميبيا وجنوب أفريقيا وزيمبابوي"، على أن تشمل هذه القيود تعليق الرحلات الجوية.

كما أعلنت دول عدة، بينها الولايات المتحدة ومصر والسعودية والإمارات والأردن والمغرب، تعليق السفر مع عدد من الدول الأفريقية، على رأسها جنوب أفريقيا، بسبب مخاوف من تفشي متحور "أوميكرون" الجديد على أراضيها.