الرؤية الجديدة لهذا الجيل (جيل اليوم)..عليها أن تكون الرؤية المضادة لجيل الهزيمة

بين عامي 1967 و1979 اثنا عشر عاما وعدة حروب وهزائم عربية. بين التاريخين أيضا حروب وانتصارات غير عربية.بين التاريخين كذلك عدة متغيرات عميقة شملت العرب وغير العرب المنتصرين والمنكسرين على السواء. ولكن لماذا عام 1967 ولماذا عام 1979؟ ألأنهما بالنسبة لنا نحن العرب،هما على نحو ما تاريخ واحد؟ فالهزيمة العربية المدوية-وفي القلب منها كانت الهزيمة الن

05 يونيو 2022

اشراقات الصور البيانية وتجليات الأجراس الموسيقية..في قصيدة ( ليلي.. وسلواني)

يعتبر الشعر منذ نشأته وتطوره عبر التاريخ حالة فريدة تستفيد من اللغة العربية من خلال تحريك معانيها والاستفادة من مجالها الإبداعي والروحي والفني،وإذا كان الشعراء الكبار من أمثال امرئ القيس وأبي الطيب المتنبي والنابغة الذبياني،وشعراء معاصرين أمثال أبي القاسم الشابي وحافظ إبراهيم وأحمد شوقي ومحمد مهدي الجواهري وغيرهم عرفوا كيف تستخدم فنون اللغة في الشع

04 يونيو 2022

هل آن الأوان للميل إلى الأجوبة الجاهزة للمآزق الإنسانية

إنْ كان فعل المثقفي العربي القديم منتميًا انتماءً عضويًا إلى حركة التاريخ الكبرى المتمثلة في إنتاج الحضارة والعلم،ابتداءً من المشروع النبوي المحمدي في مكة والمدينة،مرورًا بمثقفي بغداد،ودمشق،والقاهرة،والقيراون،ومراكش،وفاس،وقرطبة،وبجاية،وتلمسان وتيهرت،الذين ساهموا في حركة صعود تاريخ حضاري عالمي،ولا نبالغ إن قلنا أنهم تحكموا في حركة التاريخ الكوني باع

27 مايو 2022

تجليات الأدب..في أفق الثورة والحرية

تنويه : هذا المقال مهدَى  حصريا إلى الشاعر/الأديب التونسي الفذ الأستاذ كمال العرفاوي اعترافا مني في مساهمته الراقية في تفعيل المشهد الثقافي تونسيا وعربيا. تصدير:«إذا الشعب يوماً أراد الحياة فلا بد أن يستجيب القدر»…بيت شعر لأبي القاسم الشابي، ألهب خيال التونسيين في ثورتهم ضد الاستعمارالخارجي،وألهب حناجرهم في ثورتهم ضد الدي

24 مايو 2022

"قراءة في نص الكاتب التونسي السامق طاهر مشي.." عتمات الغروب لها صمتها

لحظات الغروب تأخذني خطاي،مع كل غروب..لتلك الربوع القصيّة.. "هناك حيث التقينا منذ زمن بعيد،وبين أشعة الشمس المنتشرة،تتلاشى أشواقي،تهدهدني آهاتي،وآلام جرحي تزداد حدة، تتوارى الشمس وتسلب مني ذاك الحنين، ويزداد الماضي قسوة في مخيلتي، هي ظلمة باتت قابعة على عتبات صبري،تسبح نفسي طويل،وتعيد ليلتي لنقطة البداية، ودون إذن تسيل أحباري، ويكتب قلمي أشع

23 مايو 2022

ألا يزال الغرب الإستعماري..حاضراً في عمقنا بوجهه البشع..!؟

قد لا يحيد القول عن جادة الصواب إذا قلت أننا مازلنا نقبع خلف خطوط الإنكسار،نتجرّع مرارة هزيمة مضى على-جرحها الدامي-أربعة عقود.. واليوم.. ها نحن-اليوم- نتساءل بأسى:هل غدا تاريخنا امتدادا لواقع مهزوم ما فتئ يكرّس مظاهر الإنكسار والتصدّع إلى حد أصبحنا فيه في وئام ووفاق مع كل تداعيات الترجرج والتخلّف،بما يفسّر أنّ هزيمة 67 لم تكن هزيمة عسكرية على

23 مايو 2022

حول الواقع المأزوم..للدولة العربية

من إن المتأمل في المد التكفيري المتوحّش،يلحظ أنّ هذه الظاهرة المرَضية (الإرهاب التكفيري) غدت أوسع انتشاراً وأبلغ تأثيراًبالمقارنة مع الموجات التكفيرية السابقة في الستينيات والسبعينيات من القرن المنصرم،وعندما نقوم بتشخيص قضية التكفير يجب أن نعلم أننا أمام ظاهرة تتنوع تعبيراتها وتتداخل أسبابها،وتتعدّد مستويات الحديث عنها،كما يصعب فهم ترابطها ومدى علا

22 مايو 2022

وداعا مظفر النواب..ترجلت اليوم من على صهوة جواد الشعر

وداعا مظفر النواب*..ترجلت اليوم من على صهوة جواد الشعر..بعد أن اخترقت كلماتك سجوف الصمت والرداءة..وزلزلت عروش الحكام العرب “سرت في اتجاهك العمر كله،وعندما وصلت،انتهى العمر”.(الشاعر الراحل مظفر النواب لكي نتعرف على خصوصية وجذور شعر مظفر النواب فاننا بحاجة للرجوع الى قصائده الأولى،وقد وجدنا ان احدى قصائده لم تنشر غير مرة واحدة،ولكنه

20 مايو 2022

حتى لا نطهو طعامنا.. على نيران الموقد الإسرائيلي

قد لا أجانب الصواب إذا قلت أنّ ما دعاه-السادات-بالحاجز النفسي الذي توهّم أنّه يستطيع تحطيمه بزيارته المضادة للتاريخ،هو تعبير صحيح عن حالة”الرفض العقلي والوجداني” لقيام الدولة الصهيونية..لذلك لا حظ المؤرخون لكل الحروب العربية الإسرائيلية،أنّه بالرغم من الإنتصارات التي أحرزها عدوّنا،فإنّ”غصّة في القلب”كانت تشوب هذه الإنتصارات،

19 مايو 2022

حوار الحضارات : بين قتامة الرّاهن..وتجليات المدى المنظور

تقديم : حتى عام 1996، كان صامويل هنتنجتون واحداً من الباحثين البارزين الذي اجتهد لصياغة رؤية تفسيرية، بالاستناد إلى مجريات الواقع الحضاري الذي يعيشه العالم، وبما أن كل رؤية تفسيرية تنطلق من ثابت منطقي ووجدي أحياناً، فإن هنتنجتون يعتمد مقولة (الصدام The Calsh ) كتعبير عن لحظة الصراع الذي يجري وسيستمر في أرض الواقع، لكي تكون هذه المقولة ذات دلالات

19 مايو 2022

هل من فرص واقعية لتغيير الوضع العربي المتردي إلى ما هو أفضل..في المدى المنظور..؟

تصدير : إنّ الوعي يسبق الإرادة،وهو ضروري لها،ولكنه ليس بديلا عنها..(الكاتب) "إذا الشعب يوما أراد الحياة..فلابد أن يستجيب القدر/ولابد لليل أن ينجلي..ولابد للقيد أن ينكسر.." (الشاعر التونسي-أبو القاسم الشابي) من الواضح أنّ الأزمة التي يعيشها الواقع السياسي العربي ربما كان مردها إلى المفارقة بين فكره وممارسته،فالممارسة السياسية ال

18 مايو 2022

أين أنت يا صلاح الدين*لقد أوغل ليلنا في الدياجير ..!؟

كم قطّرتك الثنايا..لنشرب ضوءك قم من سباتك..وجُرَّ الفيافي لنبعنا لينتعش الظامئون بمائنا "ليس بالدماء تصنع المكانة التاريخية..ولكن بالإنجازات ذات البعد الإنساني” لآن..وهنا أراني أقف أمام قبرك واجما وفي المآقي دموع تلألأ-بخجل-هنالك أواصر تجمعنا ليست تاريخية فحسب بل إنسانية..لذا لا أشكو إلى أحد في زمن حفاة الضمير وفاقدي الكرامة

17 مايو 2022

حين يصوغ الدّم الفلسطيني ملحمة الإنتصار..

  سلام هي فلسطين.. الآن.. وهنا.. نكتفي بأن نتابع المشهد.. ننام ونصحو لنحصي عدد قتلانا.. ونراقب بقلوب تبكي بصمت قوافل الشهداء تمضي خببا في إتجاه المدافن..   لأكون صادقا أقول: "إننا الآن ونحن ننعم بعجزنا..أشعر وأنّي على حافة ليل عربي موغل في الدياجير، ولا نستطيع جميعا إلا أن نعزّي النّفس بأننا ننتظر فجرا أو قيامة.. من أي مو

16 مايو 2022

فلسطين ليست مجازا..والإحتلال ليس وهما

ليس من السهل الكتابة عن جرح لم يندمل بعد،كما يصعب للكلمات أن تضيف لما تسجله الكاميرا من مشاهد لحركة شعب ينبجس من رحم الظلم والظلام ليجدد رفضه ضد إحتلال إستوطن،رافعا علما للحرية وممارسا الحياة بجسارة من لا يهاب الإستشهاد في سبيل إعلاء كلمة الحق وتكريس العدالة والمساواة على أرض مضرّجة بالدماء.. إنّ الظلم والظلام،النّار والدّم،هو المشهد البارز.

15 مايو 2022

اخر الأخبار